قصيدة (فقيد الكورد) بقلم الشاعر والاعلامي رمزي عقراوي من كوردستان -العراق

في الموت كل بني الإنسان سواء

من ليس تشغله الحياة لنفسه

هيهات ان يأتي عليه فناء!

يا شهيد الكورد …رمزي عقراوي

لاتخشى من قصر الاقامة…

وقد ضحيت بنفسك !

فان الاستشهاد بقاء!!

يا شهيد الكورد…

قضيت كما قضى من قبلك

الابرار والصلحاء…!

ومشيت تهزأ بالنكوص

لم يلحق بك الابطاء…

وبسطت نفسك للمساكين

كي لايمل حياتك الفقراء!

لادّر درّ الخائنين فانهم …

في كل ما امروا به لؤماء!!

كرهوا الحقائق فانبرت …

تعلوا المنابر السن خرساء!

كانت عقارب في – كوردستان

تقودها بين الدوائر- حية رقطاء!

صدت سبيل المخلصين فانذرت

بالشر … وابتهج بها السفهاء!!

اذ ناحت الإنسانية في زمن به

ضربوا (العقلاء) فطال فيها بكاء

وتعقبوا الاحرار في حركاتهم !

سفها وقد شمل (الوطن الكبير) بلاء

لله درك يا وطني- وان بدا

في حلبة التاريخ منك دهاء!

لكن ماصنعت يداك تحيرت

فيه العقول الغر- والعقلاء!

(سفهت أحلام المحتلين بمواقف

خسر الدواعش هناك و الغرباء)!!!

سقيا فقيد (الكورد) لتربة مقدسة

فيها ثويت، وقد حواك ثناء!         

 

* * * * * * * *

بقلم الشاعر والاعلامي رمزي عقراوي

 من كوردستان الجنوبية

=================

 

Share on FacebookEmail this to someoneTweet about this on TwitterPrint this pageShare on Google+

التعليقات