من هذه الشقراء التي قتلت 100 داعشي

ولدت جوانا بالاني في عام 1993 في مخيم اللاجئين التابع للأمم المتحدة في مدينة الرمادي العراقية، حيث انتقلت عائلتها من إيران بعد الثورة إلى العراق.

وفي منتصف التسعينيات غادرت أسرتها إلى الدنمارك، وهناك تخرجت من المدرسة ومن ثم درست في معهد، وكانت مهتمة بالرياضة وإطلاق النار.

جوانا بالاني
INSTAGRAM/JOANNA PALANI
جوانا بالاني

ذكرت صحيفة “Mirror” أن الفتاة سافرت إلى سوريا من أجل القتال ضد الجيش السوري في عام 2011، ولكن في وقت لاحق أصبحت تقاتل ضد تنظيم “داعش”. وقد شاركت بالاني بنشاط  مع وحدات حماية الشعب الكوردية وحماية المرأة في حماية مدينة عين العرب (كوباني) من الإرهابيين.

جوانا بالاني
INSTAGRAM/JOANNA PALANI
جوانا بالاني

ونظرا لمهارتها في إطلاق النار، أصبحت الفتاة التي كانت في الأمس طالبة، قناصة من الدرجة الأولى. كما اعترفت أنها أطلقت النار على حوالي 100 إرهابي من تنظيم “داعش”.

وألقي القبض على جوانا عندما عادت إلى الدنمارك، لأن البلاد لا تسمح لمواطنيها بالمشاركة في الصراعات المسلحة. وبقيت بالاني معتقلة لعدة أسابيع، وأطلق سراحها عشية عيد الميلاد.

جوانا بالاني
INSTAGRAM/JOANNA PALANI
جوانا بالاني
Share on FacebookEmail this to someoneTweet about this on TwitterPrint this pageShare on Google+

التعليقات