الصدر يدعو المحتجين لـ”انسحاب تكتيكي”..رئيس المفوضية: لن استقيل وما يحدث صراع شيعي وعلى ممثلي الصدر الاستقالة اولا من المفوضية

خبركم – دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، المحتجين في العاصمة بغداد، الى انسحاب قال انه تكتيكي، بعد وقوع عشرات المصابين جراء صد القوات الامنية تقدم للمحتشدين صوب المنطقة الخضراء المحصنة.1022205788
ورفض رئيس مفوضية الانتخابات سربست مصطفى تقديم استقالة من منصبه، وذلك بعد احتجاجات واسعة نظمها انصار التيار الصدري طالبت باقالة المفوضية.
ويقول الصدر إن مفوضية الانتخابات غير جديرة بإجراء انتخابات نزيهة في البلاد على اعتبار أن مسؤوليها تم ترشيحهم من قبل الأحزاب الحاكمة مما يجعلهم يميلون إلى أحزابهم.
وقال الصدر في بيان، ان “بعض الجهات المجهولة استعملت القوة المفرطة ضد المتظاهرين العزل، فعلى الامم المتحدة والمؤسسات الحقوقية التدخل فورا لانقاذ المتظاهرين السلميين”.
واضاف “نحمل المسؤولية لرئيس الوزراء الذي يدعي مناصرته للاصلاح وسيكون ردنا نحن الثوار اقوى في المرة القادمة فدماء شهدائنا لن تذهب سدى”.
ودعا الصدر ايضا “حفاظا على دماء الابرياء وانقاذها من ايادي الارهاب الحكومي ارجو الانسحاب التكتيكي الى اشعار اخر”.

هذا ورفض رئيس مفوضية الانتخابات سربست مصطفى تقديم استقالة من منصبه، وذلك بعد احتجاجات واسعة نظمها انصار التيار الصدري طالبت باقالة المفوضية.
ويقول الصدر إن مفوضية الانتخابات غير جديرة بإجراء انتخابات نزيهة في البلاد على اعتبار أن مسؤوليها تم ترشيحهم من قبل الأحزاب الحاكمة مما يجعلهم يميلون إلى أحزابهم.
من جهته قال رئيس مفوضية الانتخابات سربست مصطفى، انه لن يرضخ للضغوط التي تروم لاقالة مفوضية الانتخابات، ولن يقد استقالته.
ورأى مصطفى، ما يحدث من احتجاجات صراع داخل البيت الشيعي.
وتحول مسار الاحتجاج المنظم في ساحة التحرير، صوب المنطقة الخضراء بعد توجيه الصدر بذلك، قبل ان تصدهم القوات الامنية بغازات مسيلة للدموع ورصاص حي، سقط على اثره عشرات الجرحى.

هذا وقال سربست مصطفى، ان لدى التيار الصدري ممثلون مابين 30 الى 40 بالمئة، اضافة الى نحو 4 مديرين عامين.
واضاف “على هؤلاء تقديم استقالاتهم ان كانوا صادقين، قبل الحديث والمطالبة عن تغيير المفوضية”.

 

 

Share on FacebookEmail this to someoneTweet about this on TwitterPrint this pageShare on Google+

التعليقات