احتجاز رهائن بينهم أطباء في مشفى باسطنبول

هدد رجل أمن تركي بالانتحار في أحد مراكز الطب النفسي. وحسب وسائل إعلام تركية، فإن الشرطي كان قد تلقى علاجا في وقت سابق في هذا المشفى.

وذكرت قناة “خبر تورك” فإن الحادث وقع في عيادة تابعة لمجمع الطبي، يوم الأربعاء 1 فبراير/شباط.

وأضاف المصدر ذاته أن الشرطة تسعى لإقناعه حتى لا يقدم على الانتحار.

وكانت وسائل إعلام قد ذكرت في وقت سابق أن شرطيا مسلحا يتلقى العلاج في أحد مراكز الطب النفسي باسطنبول أقدم على احتجاز رهائن في إحدى غرف المركز.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” عن مصدر أمني تركي قوله إن “المسلح يحتجز عددا غير معروف من الرهائن، والشرطة تحاصر المركز النفسي وتستعد للدخول”.

المصدر: وكالات

Share on FacebookEmail this to someoneTweet about this on TwitterPrint this pageShare on Google+

التعليقات