هوشيار عبدالله يدعو الأحزاب الكردية الى إيضاح أسباب صمتها تجاه رفض الموازنة من قبل الحزب الديمقراطي واحتكار الملف النفطي من قبل هذا الحزب

خبركم – دعا عضو مجلس النواب هوشيار عبدالله الأحزاب الكردستانية الى الخروج عن صمتها وإيضاح وجهة نظرها تجاه أهم قضيتين في الساحة السياسية العراقية والكردستانية، وهما رفض موازنة 2017 من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني واحتكار الملف النفطي بيد هذا الحزب .هوشيار عبداللهوقال في بيان صحفي :” في اجتماعنا الأخير في لجنة الأمن والدفاع النيابية مع رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي، أبدى العبادي شكوكه بأن كل الأحزاب المتواجدة في الساحة السياسية بإقليم كردستان لديها حصة من نفط الإقليم وإلا لماذا يلتزمون الصمت تجاه احتكار الملف النفطي من قبل حزب معين؟ “.

وأضاف عبدالله :” من الضروري جداً أن نطرح سؤالين على الأحزاب المتواجدة في حكومة إقليم كردستان باستثناء الحزب الديمقراطي، الأول : إن حكومة الإقليم أعلنت رفضها لقانون موازنة 2017 رغم أن أربعة كتل كردستانية في مجلس النواب العراقي وافقت على الموازنة وعملت بشكل جدي على إقرارها، فهل من المعقول أن يقوم الحزب الديمقراطي الكردستاني برفض الموازنة بإسم حكومة الإقليم في حين تلتزم هذه الأحزاب الصمت؟ “.

واضاف :” اما السؤال الثاني فهو: لماذا مايزال موقف هذه الأحزاب غامضاً تجاه قضية بيع نفط الإقليم من خلال تركيا من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني، فهل هم يؤيدون بيع نفط الإقليم بهذه الطريقة غير القانونية؟ أم أنهم يؤيدون تصديره من خلال شركة سومو وفقاً لما تم إقراره في الموازنة؟ “.

وتابع :” يجب أن يكون لدى الاحزاب الكردية موقفاً واضحاً، سيما وان الحكومة الاتحادية والاطراف السياسية العراقية لديها شكوك بأن سكوتهم تقف وراءه أمور خفية “.

Share on FacebookEmail this to someoneTweet about this on TwitterPrint this pageShare on Google+

التعليقات