تحذير روسي من إقامة مناطق “آمنة” في سوريا وممثلو الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري سيشاركون في اللقاء مع لافروف

عقبت الرئاسة الروسية على نية الإدارة الأمريكية إنشاء “مناطق آمنة للاجئين” في سوريا.

وكشف ناطق الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف أن القيادة الروسية تستهجن نية الإدارة الأمريكية إنشاء مناطق “آمنة” في سوريا بقوله:سيرغي لافروف

على الشركاء الأمريكيين أن يتحسبوا كثيرا آخذين في الاعتبار ما يمكن أن يترتب على هذا القرار من عواقب.

وشدد الناطق الرئاسي على أهمية الامتناع عن خطوات من شأنها أن “تُفاقم وضع اللاجئين”.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد قال في مقابلة أجرتها معه محطة “إيه.بي.سي‭ ‬نيوز” إنه سيقيم ما سماه “المناطق الآمنة” في سوريا لحماية الأشخاص الفارين من العنف هناك، مضيفا أن أوروبا ارتكبت خطأ جسيما باستقبال ملايين اللاجئين من سوريا ومناطق اضطراب أخرى بالشرق الأوسط، وأشار إلى أنه لا يريد أن يحدث ذلك هنا.

هذا وصرح ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري في موسكو عبد السلام علي، اليوم الخميس، أن ممثلي الحزب سيشاركون في لقاء المعارضة السورية مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

وقال علي، لوكالة “سبوتنيك”، اليوم: ” سيحضر ممثلنا من فرنسا ومن المحتمل أن أحضر أنا أيضاً”. وأكد علي أن زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري، دعي إلى اللقاء أيضاً ولكنه لن يتمكن من الحضور، لأنه سيتوجه عبر العراق”.

وأضاف: “نحن نريد أن نناقش نتائج المحادثات السورية — السورية في أستانا ومشاركة ممثل الحزب بمحادثات جنيف”.

هذا وسيلتقي وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، وفد المعارضة السورية يوم غد الجمعة 27 كانون الثاني /يناير في موسكو.

والجدير بالذكر أن حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري هو أحد أكبر الأحزاب في شمال سوريا والذي أعلن في آذار/مارس العام الماضي، من جانب واحد “منطقة فيدرالية” وتقف تركيا ضد مشاركة الحزب في محادثات جنيف، بسبب اعتباره أنه مرتبط بحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا.

Share on FacebookEmail this to someoneTweet about this on TwitterPrint this pageShare on Google+

التعليقات