المجلس المركزي يحذر قيادة الاتحاد الوطني من توقيع أي اتفاق جديد دون مصادقته عليه

حذر المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني، قيادة الحزب من توقيع اي اتفاق جديد دون مصادقة المجلس عليه، مؤكداً انه لن يدعم أي اتفاق يتم دون علم أعضاء المجلس المركزي.
ويأتي هذا في وقت تتداول فيه وسائل الاعلام نبأ اتفاق جديد بين الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستاني حول تقاسم المناصب في اقليم كردستان ومنح منصب رئيس البرلمان للاتحاد الوطني الكردستاني.المجلس المركزي
ويقول كتاب صادر عن المجلس المركزي يحمل توقيع عادل مراد سكرتير المجلس موجه الى نائبي الامين العام للاتحاد الوطني واعضاء الهيئة العاملة في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني: انه وفي اجتماع مشترك عقد بين سكرتارية المجلس المركزي ومسؤولي اللجان، تم الحديث عن مشروع مشترك واحتمال توقيع اتفاق مع الحزب الديمقراطي الكردستاني والذي اصبح اليوم عنواناً لوسائل الاعلام وحديث الشارع بصورة عامة.
واضاف الكتاب الذي حصلت وكالة سارا بريس على نسخة منه: وبما انه نحن لاعلم لدينا بالمشروع المشترك واحتمالات توقيع اتفاق جديد، نرى من الضروري ان نعلمكم بأنه ووفقاً للمادة (39) من الفصل (7) من النظام الداخلي للاتحاد الوطني الكردستاني (فإن أي اتفاق مهم يتعلق بالمسائل القومية والمصيرية والمصالح العليا للاتحاد الوطني والتحالفات الانتخابية) يتم العمل به بعد مصادقة ثلثي أعضاء المجلس المركزي بعد المصادقة الابتدائية للمجلس القيادي على هذا الاتفاق وبخلاف ذلك فنحن لن ندعم اي اتفاق لايحصل على مصادقة المجلس المركزي.
هذا وكان 12 عضواً من اعضاء المجلس القيادي للاتحاد الوطني قد بعثوا برسالة الى المكتب السياسي حول العديد من المواضيع المتعلقة بمعالجة الازمة الراهنة في اقليم كردستان.
وقال اعضاء المجلس القيادي في رسالتهم: يجب تنفيذ المبادرة التي اطلقها رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني كما هي واجراء التغييرات في الرئاسات الثلاث، مؤكدين ان الخروج من هذه الاسس لن يترك اهمية للجهود التي تبذل لمعالجة المشاكل.
وطالب أعضاء المجلس القيادي في رسالتهم تغيير الوفد المفاوض للاتحاد الوطني الكردستاني واشراك عدد من اعضاء المجلس القيادي في هذا الوفد، بالاضافة الى ضرورة تطوير العلاقات مع حركة التغيير، وتنفيذ الاتفاق السياسي واجراء تغييرات على القيادة المشتركة لحركة التغيير والاتحاد الوطني.
من جانبه، أكد لاهور شيخ جنكي مسؤول وكالة الحماية والمعلومات في اقليم كردستان عضو المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني، ضرورة ان يقوم الاتحاد الوطني بالتاكيد على تنفيذ اتفاقه السياسي مع حركة التغيير.
واضاف لاهور شيخ جنكي خلال كلمة القاها في مراسيم احياء ذكرى استشهاد صقر كرميان مامه ريشه في مدينة جمجمال: يجب على الاتحاد الوطني اعادة تنظيم صفوفه والابتعاد عن اي سياسة تضر بمصالح المواطنين، مؤكداً الاسراع في معالجة الازمة السياسية في اقليم كردستان وتحسين الاوضاع المعيشية للمواطنين.
وقال لاهور شيخ جنكي خلال كلمته التي تابعتها وكالة سارا بريس: يجب على الاتحاد الوطني التاكيد على التزامه تنفيذ الاتفاق السياسي مع حركة التغيير الذي تم وضع الحجر الاساس له في دباشان بحضور الرئيس مام جلال، وتم توقيعه بعد ذلك وتذليل جميع العقبات التي تعترض تنفيذ هذا الاتفاق، يجب على الاتحاد الوطني وحركة التغيير تكوين قوة وطنية موحدة تعمل مع الاطراف الاخرى على تحسين الاوضاع المعيشية للمواطنين، مؤكداً ان الاتحاد الوطني الكردستاني كان ومازالت في جبهة الشعب.
وتابع لاهور شيخ جنكي: ان الاتحاد الوطني يواجه العديد من التحديات السياسية والعسكرية ولايجوز ان يقبل بأن يكون ضعيفاً، ويجب عليه تفعيل نفسه واعادة تنظيم الصفوف وعقد مؤتمره وتشكيل قيادة وطنية جديدة فاعلة وان يكون الاخوة المخلصين اصحاب الخبرة في المكتب السياسي مساعدين وداعمين لهذه القيادة الجديدة لاجتياز الازمة الراهنة وصياغة الخطط السياسية والاستراتيجيات التي تتطلبها المرحلة الجديدة.
وشدد على ان الاتحاد الوطني الذي له كل هذا التاريخ المشرف والتضحيات الكبيرة يستطيع الآن بهمة قوات البيشمركة والمخلصين من ابناء شعب كردستان اجتياز الازمات وتوفير مستقبل مشرق للاتحاد الوطني ابناء شعب كردستان.
هذا وعلمت سارا بريس من مصادر مطلعة، ان هناك اجتماعاً قريباً سيعقد بين المجلس القيادي للاتحاد الوطني مع المجلس المركزي لتوحبد المواقف واتخاذ القرار المناسب حول الازمات الراهنة في اقليم كردستان والاوضاع الداخلية للاتحاد الوطني الكردستاني.

سارا بريس

Share on FacebookEmail this to someoneTweet about this on TwitterPrint this pageShare on Google+

التعليقات