إغلاق مقار نقابة الصحفيين في كردستان بسبب الضائقة المالية والتدخلات الحزبية

أربيل .خالد دربندي – يدعو المرصد العراقي للحريات الصحفية حكومة إقليم كردستان الى إعادة النظر في قرار حجب المخصصات المالية التي تمنحها لنقابة الصحفيين في كردستان، ومنع تدخل القوى والأحزاب السياسية في عمل النقابة التي لم تنجح في وقف عمليات الإنتهاك والتعدي على الصحفيين في الإقليم.downloadآزاد حمد أمين نقيب صحفيي كردستان أكد أنه ينوي غلق المقرات والمكاتب كافة لفروعهم في إقليم كردستان ولأسباب أقتصادية وسياسية، وقال آزاد حمد أمين، بأن مكاتب و فروع النقابة في محافظات الإقليم أصبحت مقرات للأحزاب و مضايف كبقية المقرات الحزبية، مضيفا، بأن هناك إنتهاكات بحق الصحفيين في كردستان، وأشار أمين، حاولنا من قبل إغلاق جميع فروعنا  بما فيها  فروع ( كركوك والموصل وبغداد) وذلك لعدم الاستفادة منها، وليست لها أهمية تذكر.

مصادر في السليمانية قالت للمرصد العراقي للحريات الصحفية، إن الصحفيين في المحافظة يعترضون على قرار نقيب الصحفيين غلق تلك المقار مهما كان السبب، وأن هناك من يشكك في الموارد التي تصل الى نقابة الصحفيين في الإقليم وطريقة صرفها.

زملاء من إقليم كردستان قالوا للمرصد، إن النقابة فشلت في الدفاع عن الصحفيين، وإنها لم تؤد الدور المنتظر، وصارت عبئا على وسائل الإعلام هناك.

28-1-2017

Share on FacebookEmail this to someoneTweet about this on TwitterPrint this pageShare on Google+

التعليقات