(قلبُ الكورد) قصيدة للشاعر رمزي عقراوي

سَلِ اللهَ …!

عن كربٍ عظيمٍ قد تغشّانا…!!

قد هَدَّ منهُ يدُ الاقدارِ بُنيانا ؟!!

وكيف لم يشكُ رُزءاُ بات يوحشُنا

وصار ينذرُ بالتشتيتِ دُنيانا ؟!!

فارقتُ وطني  !رمزي عقراوي

وذُقتُ لِعدمِ صُحبتهِ الالامَ الوانا !!

مازلتُ اذكُرُ اذ كنتُ طفلا …

نستعرضُ الذكرياتَ تفسيراً و تبِيانا !!

وقُلت انَّ الألى عاشوا سواسيةُ

حتى اتتْ حقبة  …

وجدتْكَ مِلَء القلبِ منزلةُ

يكاد يومُكَ من ضِيقٍ ومن حَرجٍ

ينهاكَ كفّاكَ عن ثقةٍ  …!

وقد واصلتَ زمانكَ بالآصالِ

ماكنتَ الا لِحُكمِ اللهِ مُمتثلا !

لقد بلغتَ مقاما  …

وافشيتَ كلَّ جميلٍ  …!

وتركتَ عينَ الهوى عمياءَ ساكنةً

============

يا الهي  ….

(قد صاحتْ مدنكَ المغدورةَ مُنتحبةً…

علامَ ازمعتُم عنّي اليومَ هِجرانا)!!!

ولاحتْ خرائبُها مكتئبةً …

مرآها تملأ (قلبَ الكوردِ) احزانا!!

اين الضمائرُ …أين الإنسانيةُ السمحاءِ

قد فُقدتْ مَن صَحِبها  …

ومَن كان عليها غيرانا !!

مرآكِ يا مساجدَ اللهِ

لاينفكُ باقياُ …!

يتلو الفضيلةَ ازماناً فأزمانا ؟

===============

بقلم الشاعر رمزي عقراوي

من كوردستان – العراق

Share on FacebookEmail this to someoneTweet about this on TwitterPrint this pageShare on Google+

التعليقات