لاجئون في كامب بالسويد يدعون وجود “أشباح” فيه ويطلبون نقلهم منه

قالت صحيفة Smålandsposten السويدية، إن البعض من طالبي اللجوء الذين يسكنون في كامب إقامة اللاجئين في منطقة Grännaforsa قرروا تركه بسبب إعتقادهم بوجود أشباح فيه.maxresdefault

وكان مركز مصلحة الهجرة في Alvesta قد استقبل يوم الثلاثاء الماضي حوالي 35 لاجئا ممن كانوا يسكنون في كامب Grännaforsa، للمطالبة بمغادرة الكامب المذكور، وادعائهم بوجود أشباح في المكان وعدم رغبتهم بالعودة إليه مرة ثانية.

وقال أحد اللاجئين السوريين ويدعى حميد العجيلي لصحيفة Smålandsposten “في البداية اقتصر الأمر على الأطفال وكنا نظن أنهم يتخيلون ولا يوجد شيء فعلي، لكن بعد فترة بدأ سكان الكامب من الكبار أيضاً يلاحظون وجود أمور غريبة وغير طبيعية مما أدى إلى خلق حالة من القلق والأرق لدينا”.

وأشار العجيلي إلى حدوث مجموعة أمور إعتبرها غريبة بحسب إعتقاده أدت إلى تأكيد اعتقادهم بوجود أشباح في الكامب منها على سبيل المثال “إضاءة المصباح لوحده، والباب الذي نقفله وفجأة يتم فتحه، وسماع صوت استخدام المرحاض وعند فتح الباب لا يتم مشاهدة أي أحد داخل الحمام، وإطلاق إنذار الحريق بدون وجود أي سبب أو داعي لذلك”.

وأضاف أن الأطفال بدؤوا يشعرون بالخوف الشديد وكانوا يبكون كل ليلة ويحاول الأهالي تهدئتهم دون جدوى، لأن الذي يحدث لم يكن مجرد كابوس فقط، كما يعتقد.

بدوره قال رئيس قسم مصلحة الهجرة في ألفيستا Magnus Petersson للصحيفة إن إدعاء وجود أشباح هو أمر مفاجئ وغريب جداً، خاصةً وأن المصلحة لم تواجه في السابق مثل هذه الحوادث والمشاكل المتعلقة بوجود الأشباح، مشيراً إلى أن الأمر ربما يعود إلى بعض الأشخاص الذين يعتقدون ويؤمنون بوجود مثل هذه المخلوقات الغريبة، خاصةً وأن 35 شخصا فقط من أصل 58 لاجئ ادعوا ذلك.

وأوضح أن هؤلاء اللاجئين لديهم ثقافات مختلفة ومعتقدات روحية متنوعة، وهم محبطون للغاية وربما هذا هو السبب.

الكومبيس

Share on FacebookEmail this to someoneTweet about this on TwitterPrint this pageShare on Google+

التعليقات