هل ينبغي الخوف من ظاهرة النسيان المؤقت العابر؟

هل ينبغي الخوف من ظاهرة النسيان المؤقت العابر؟ المصاب بالنسيان العابر لا يحتفظ بالمعلومات الآنية لأكثر من 180 ثانية، ويفقد القدرة على إدراك الزمان والمكان والحالة، ويكون تذكر الأحداث القريبة لديه أصعب من تذكر الأحداث البعيدة. فهل ينبغي الخوف من النسيان المؤقت؟

قد تصاب الذاكرة القصيرة المدى بالاضطراب لعدة ساعات وهذا ما يسميه الأطباء بالنسيان الشامل العابر أو فقدان الذاكرة الشامل العابر (transient global amnesia). وهذا النسيان العابر أو المؤقت يكون محدوداً زمنياً، وقد يستمر إلى 24 ساعة، ويصاب به ثلاثة إلى أربعة أشخاص من كل مئة ألف شخص سنوياً.

وتتراوح أعمار معظم المصابين بهذا المرض بين 50 و70 عاماً، وتحدث هذه الظاهرة مرة واحدة فقط لمعظم الذين يصابون بها. وفي الحالة الحادة، لا يستطيع المصابون بفقدان الذاكرة العابر الاحتفاظ لأكثر من ثلاث دقائق بمعلومات الذاكرة قصيرة المدى، في حين تبقى ذاكرتهم طويلة المدى سليمة، بحسب موقع “آر بي” الإلكتروني الألماني.

ولا ينسى المصابون بفقدان الذاكرة العابر مَن هم، بل يعرفون هويتهم أثناء الإصابة. لكنهم كثيراً ما ينسون موقعهم الجغرافي الحالي الذين يوجدون فيه ولا يتذكرون كيف وصلوا إليه، وكثيراً ما يطرحون أسئلة حول بيئتهم المحيطة أو الحالة الراهنة التي يكونون فيها.

لكن المصاب بالنسيان المؤقت لا يفقد ما يسمى بالذاكرة الإجرائية المتعلقة بالقدرات المتعلَّمة، مثل قيادة السيارات أو الاتصال بالهاتف أو الطبخ أو لعب الورق. كما أن قدرته على الاهتمام بالأمور تبقى سليمة وكذلك يبقى واعياً ومحافظاً على قدرته على التواصل مع الآخرين. كما لا تزيد الإصابة بالنسيان العابر من احتمال الإصابة بالسكتة الدماغية. ويعتبر فقدان الذاكرة المؤقت مرضاً حميداً غير خبيث، إلا أنه نظراً لندرة حدوثه، ليست هناك حاجة لعلاجه بالأدوية والعقاقير، بحسب موقعَيْ “نيت دوكتور” و”آر بي” الإلكترونيين.

أما متلازمة فقـدان الذاكرة أو “النساوة”، فتتسم بعدم التذكر اليومي للحقائق وأحداث الماضي وتجاربه ومعلوماته، وهي ظاهرة نسيان غير مؤقتة بخلاف فقدان الذاكرة العابر. يشار إلى أن متلازمة فقـدان الذاكرة تختلف عن الخرف، فالأخير يتضمن فقدان الذاكرة ويترافق كذلك باضطرابات إدراكية، وفق موسوعات طبية.

ويمكن القول إن الذاكرة “تذهب في عطلة” أو تقوم بـ “إضراب عن العمل” أثناء النسيان المؤقت. ويستمر فقدان الذاكرة العابر أو النسيان المؤقت من ساعة إلى 24 ساعة، وفي المتوسط من ست إلى ثماني ساعات، ولا يستطيع المصاب بالنسيان العابر الاحتفاظ بالمعلومات إلا بين 30 و180 ثانية فقط، ويفقد قدرته على إدراك الزمان والمكان والحالة، ويكون تذكر الأحداث الفائتة القريبة أصعب لديه من تذكر الأحداث الماضية البعيدة، بحسب موقع “نيت دوكتور” الإلكتروني.

ع.م/ ي.أ (DW)

Share on FacebookEmail this to someoneTweet about this on TwitterPrint this pageShare on Google+

التعليقات