ثقافة

تحية أكبار لأبن شهربان – جاسم درويش ( أنا شاعرٌ فردٌ وأنت قبيلُ…الشهربانيون عِطرُ ضيائهم

جاسم درويش

 تحية أكبار لأبن شهربان نَفَسي .. قليلٌ رائعاتي .. قليلُ  أرجوك تقبلُ فالقبولُ جميلُ  أهديك ماذا .. أنت نهر مواهبي  رقِصتْ عليه حدائقً ونَخيلُ  بل أنتَ دوحةُ نعمةٍ اَلفتْ لنـــا  أغصانَ خيرٍ ظلهنَ ظليلُ  قامتْ لأنَ الله شاء لها الذرى  والجذرُ حرٌ والترابُ أصيلُ  وهبتْ ثمار الفكر والأدب الذي  تَختال فيه ضمائرٌ وعقولُ  مجد الثقافةِ أن يطير بأرؤوسٍ  غرٌ بأعماق ...

أكمل القراءة »

ديوان ( ثورة … فثورة … ثم ثورة) ؟! للشاعر الكوردي العراقي / رمزي عقراوي

( قصائد النثر الشعري ) لا تعتمد على أوزان و بحور الخليل بن احمد الفراهيدي وممكن أن تحافظ على نظام الاشطرأو على نظام الجمل والعبارات وعلى القافية الموحدة أحيانا وترتكز قدر الإمكان وحسب قوة الإبداع على الإيقاع و الجرس الموسيقي !   دهوك 6 / 6 / 2011   ( كلمة لابد منها ) عندما سئل الشاعر العباسي أبي العتاهية ...

أكمل القراءة »

أحلام في زمن اليقظة ..!- مهند ال كزار

مهند ال كزار

طيور الامن والامان, نزلت ثم طارت, لانها لم تجد لها مكاناً في عالم الاموات, الذي يحيط به الشهداء, والقتلى, والسبايا, من كل جانب. بقيت تحوم حول عالم, لم تعرف عنه شيئ في يوم من الايام, الا انها تفاجئت بما يحدث فية ليلاً, من تناثر الاجساد, وتطاير الارواح, مع نسمات الليل الهادئ. أننا في حلم, نتقلب على جنبات الوسادة, لا نفرق ...

أكمل القراءة »

مسرحية تراجيدية يونانية تعطي أملا للاجئات سوريات

150705154932_the_tragedy_hope_syrias_women_640x360_getty

أفضت الحرب الأهلية السورية إلى لجوء نحو 4 ملايين شخص إلى دول أخرى، أغلبهم فقد أحد أقاربه في الصراع. وقد وجدت مجموعة من السيدات بأحد مخيمات اللاجئين في مسرحية تراجيدية يونانية قديمة ما قد يخفف عليهن محنتهن. قرأت مسرحية “أنتيغون” قبل أسابيع من ذهابي إلى بيروت، كما أجريت حوارا مع الممثلة الفرنسية الفائزة بجائزة أوسكار جوليت بينوش أثناء تدريبها على ...

أكمل القراءة »

قصيدة ( كوباني من الحصار الى الدمار!!) للشاعر والاعلامي رمزي عقراوي من كوردستان الجنوبية

بثت (الفضائيات) في الارجاء … فانذرتنا بأعظم الكارثات!! وقفت – مشدوها انظر… وتسّمرت في مكاني كأني في الصلاة! الا انعموا …يا شهداء الكورد… بحسن الذكر بعد الممات! سعيتم الى التضحية والاستشهاد ومثلكم من اقر على الكفاح والثبات تقابلون برباطة جأش بطش الداعشات على رغم مصاعب الحصار…                                 واثار الدمار! عشتم بانواع العظات… بوجهكم لاح العز واضح القسمات! وقد قمتم بنضال ...

أكمل القراءة »

هيام- تقديم واعداد: خلدون جاويد

الذي تخطّفَهُ هيام وتناهَبَهُ خيط غرام ووجد في روحانيات مولانا جلال الدين الرومي ، لايرى في شعره الشفيف ولايسمع الاّ بوحا هامسا وصمت معابد . حتى الصلاة هنا ناعسة الصوت ، لا مناداة قسرية الى التزام بقوة ، لا جلْد لاتلقين لاترهيب لاقسوة . انه عدا كونه طقس الشعر الروحاني فهو لحن الفناء والتلاشي في المعشوق. انه المتعلق بخالق الأكوان ...

أكمل القراءة »

(الإبداع) بين السلطان والباذنجان ! – محمد ناجي

محمد ناجي

قبل أيام ، بعثت لي صديقة وكاتبة سوريّة ، تعرف مدى اهتمامي بالبحث والكتابة في موضوع الاستبداد ، لقطة طريفة وساخرة من موقف لمثقف/شاعر مرتزق ، كانت قد قرأتها في كتاب (أفواه الزمن) . بحثت عن الكتاب ، ووجدته ، في أكثر من موضع ، يسخر بعمق وهدوء عاصف من أعداء الإنسان ، أصحاب السلطة والمال وملحقاتهم ، من مرتزقة ...

أكمل القراءة »

لم تكن عَبَرات عابرة – مصطفى محمد غريب

محمد مصطفى غريب

يا رفيقاً كان يوماً مثل نجم في سماء الليل يضوي ثم يهدي.. فاقْتطعْ منا قلوباً بعد أن أمسى غريباً وتلوعْ في الديار ………. ………. يا صديقاً فر يوماً عن وجودي وانتمى قسراً لمنفى وتوزعْ في تلابيب شجوني راكباً ظهر جواد كان يزجرْ يتهادى في ارتياب ثم غاب. ………. ………. يا رفيقاً كان يوما في جواري وانبرى عني وعن تلك الليالي ...

أكمل القراءة »

طَلاْسِمْ – زياد الأَيّوبيْ

زياد الايوبي

باْءْ .. كاْفْ .. كاْفْ قَفزَةُ  اْلبِدايَةِ لِثَورَةِ اْلأباْةِ فيْ مَسْرىْ اْلإنحِرافْ وَقفَةُ اْلنِّهايَةِ لِصُوَرِ اْلثَّباتِ فيْ نِهايَةِ اْلمَطاْفْ باءْ .. كاْفْ .. كاْفْ فيْ بُطونِ ألسّحْتِ خِنجَرٌ  يَصُولُ فيْ عُمقِ اْلشِّغاْفْ نَزفٌ يَسيْلُ أَبَداً   يَطوُلْ    كاْلسُّمِّ  اْلزُّعاْفْ نِداءٌ يُمَزِّقُ زَعْمَ اْلحُدودِ نَصَّ اْلبُنوُدِ صُكُوكَ اْلإعْتِرافْ صَهيْلُ اْلخُيوُلِ فيْ أَزمِنَةِ اْلخِراْفْ

أكمل القراءة »

مُسْلِميْنْ – زياد الأَيّوبيْ

11703062_608309535939084_8808665340111297753_n

سَأَلَ    اْلواعِظُ اْلأَميْنْ  .. هَلْ تَعلَمْ  ياْ بُنَيْ ماْ  دَأبُ المُسلِمْينْ  ؟ ألْصِّدقُ فيْ القَولِ  خِدمَةُ اْلنّاسِ  كَفُّ اْلأَذىْ مَحَبَّةُ اْلآخَريْنْ   رَدَّ اْلأبنُ فيْ لُطفٍ وَ لْينَ إنْ كانَتْ تِلكَ ياْ   أَبَتيْ فَفيْ كُلِّ حَيّناْ مُسْلمٌ واحِدْ شَخصٌ لَمْ   يَعتَنِقْ دْينْ  

أكمل القراءة »